توبيكات السنة الميلادية

كلمة عن نهاية السنة الميلادية 2016-كلمات عن نهاية السنة الميلادية

كلمة عن نهاية السنة الميلادية -كلمات عن نهاية السنة الميلادية تُعتبر رأس السنة الميلادية أحد الأعياد المُحتفل بها لدى المؤمنين من المسيحيين في العالم وفي إسرائيل. يُسمح للعاملين المسيحيين التغيب عن عملهم في هذا الموعد بدون أن يؤثر هذا الأمر على أجرهم.تحاول هذه الصفحة المساعدة والإرشاد في كل ما يتعلق بحقوق العاملين، وذلك من خلال التركيز على قضايا مركزية، مثل: حق الحصول على إجازة عشية العيد، العمل والإجازة في العيد، أجر العمل في العيد، دفع المخصصات من قبل مؤسسة التأمين الوطني.. وما شابه. تابعونا هنا لنوافيكم بالجديد عن كلمة عن نهاية السنة الميلادية -كلمات عن نهاية السنة الميلادية

1 300x267 كلمة عن نهاية السنة الميلادية 2016 كلمات عن نهاية السنة الميلادية

banar كلمة عن نهاية السنة الميلادية 2016 كلمات عن نهاية السنة الميلادية

من نهاية العام هي أخر يوم في السنة الميلادية في التقويم الغريغوري، واليوم الذي يليه هو يوم رأس السنة. في الكثير من دول العالم فان حدث ليلة رأس السنة يتم احيائه بالتقاء الناس في احتفالات ذات أشكال مختلفة سواء بالرقص أو مشاهدة الألعاب النارية وهي حدث مشترك في أغلب بلدان العالم بهذه المناسبة.
احتفالات مدن العالم في ليلة رأس السنة بقدوم العام الجديد لا تحدث في وقت واحد وإنما تنطلق مع دقات الساعة من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب مرورًا بأوروبا والشرق الأوسط. وفي المدن الشرقية والغربية تختلف عادات الإحتفال بين مدينة وأخرى ولكنها تتفق في صيغة واحدة هي الإحتفال عبر عروض الألعاب النارية.
بهذه المناسبة أغلب بلدان العالم بينها الإمارات العربية المتحدة، إندونيسيا، ماليزيا، الهند، اليابان، لبنان، فلسطين، تركيا والصين.
وفيما أن جزراً ككريباتي وساموا أول المحتفلين فان جزر هاواي هي آخر المناطق احتفالاً بهذه المناسبة.[1] وتشتهر سيدني بأنها أول مدينة كبرى تستقبل العام الجديد وتنتقل أخبار احتفالاتها وصور ألعابها النارية إلى مدن العالم الأخرى التي تكون على وشك الاحتفال هي الأخرى بنهاية عام وحلول عام جديد.وقدم 1 يناير باعتباره بداية العام مع دخول رسمية من وثائق التقويم اليولياني في روما في 45 قبل الميلاد بأمر يوليوس قيصر في العام السابق. العالم القديم المسيحي (التقويمات من الكثير من الدول الكاثوليكية في أمريكا اللاتينية حتى الآن)، 1 يناير، كما هو مذكور “يوم’ ختان يسوع (لعيد الميلاد، 25 ديسمبر، يصادف عيد ميلاد، وحلفائه في اليوم الثامن : 1 يناير). خلال القرن 16، 1 يناير أعلن في معظم بلدان أوروبا الغربية في بداية السنة الجديدة الرسمية، وحتى قبل الانتقال إلى التقويم الغريغوري. وحركت روسيا، التي احتفلت في بداية السنة على 1 سبتمبر، لذلك التاريخ بموجب أمر مباشر من بطرس الأكبر في 1700، 218 سنة قبل اعتماد التقويم الغريغوري. ولذلك، فإن اسم احتفالات ليلة رأس السنة المرتبطة نهاية العام (البلدان المعنية) فقط مع جعل 31 ديسمبر من العام الماضي—أكثر من 1200 سنة بعد وفاة القديس الكاثوليكية. وبالإضافة إلى ذلك، اعترضت الكنيسة لتحرير احتفال الجمهور طويلا على 31 ديسمبر، ويرجع ذلك إلى أصول غير مسيحية من العطلة. منظور الكنيسة الكاثوليكية على الذاكرة الاختياري قديسا فقط، وهو أدنى مستوى ليوم واحد جيدة والمسيحية الكاثوليكية من 92 يوما مع نفسه في تصنيف الرسمية للفاتيكان. وعلاوة على ذلك، للكنائس الكاثوليكية في معظم البلدان (إسبانيا، على سبيل المثال)، وهذا هو تاريخ روتينية تماما، لأن المجلس الديني القديس الحامي يشبه أي يوم من أيام السنة.


شاهد أيضاً

شعر عن شخص متوفى

شعر وخواطر عن وفاة شخص عزيز 2017-خواطر عن وفاة شخص عزيز

شعر وخواطر عن وفاة شخص عزيز -خواطر عن وفاة شخص عزيز كثير من أقارب المتوفى بعد …